كيف تستعيد وظيفة الفم بعد فقدان الأسنان؟

تتسبب العديد من الظروف في فقدان الفرد لواحد من أسنانه أو أكثر، فقد يتعرض لضربة قوية تسبب كسر السن وبالتالي خلعه، أو من الممكن أن يُفقد السن بسبب وجود التهاب في اللثة، أو غير ذلك من الأسباب، وهذا الفقد من شأنه التسبب في العديد من المشاكل الصحية للفرد في حال لم يتم اتخاذ التصرف الصحيح والحصول على العلاج المناسب، ومن ذلك المعاناة من مشاكل الجهاز الهضمي؛ نظراً لسوء عملية تقطيع الطعام ومضغه الناتجة عن قصور وظيفة الفم والأسنان.

 

فتبدأ رحلة العلاج الصحيحة لفقدان الأسنان بزيارة أفضل عيادات زراعة الاسنان في دبي، وهناك سيتم التعرف على كافة ما يرتبط بعملية زراعة الأسنان العلاجية من دوافع وشروط وإجراءات، بالإضافة للتعرف على الموانع التي قد تقف عائقاً أمام تنفيذ العملية والمخاطر التي قد تتبع هذا الإجراء، وذلك من خلال طلب الحصول على الاستشارة الطبية من اختصاصي زراعة الأسنان هناك.

 

وبعد الاطلاع على كل ما سبق سيحدد المريض والطبيب بصورة مشتركة الخيار المناسب المتعلق بإجراء زراعة الأسنان، وفي حال كان القرار يتمحور حول كون زراعة الأسنان هي المطلوبة كعلاج ملائم لحالة الأسنان هذه، فإن المريض يُنصح باختيار افضل طبيب اسنان في دبي مختص بإجراءات زراعة الأسنان للقيام بالعملية؛ وذلك للتأكد من الحصول على النتيجة النهائية المرغوبة، بالإضافة لضمان عمل الطبيب على وضع خطة سير مناسبة للعملية تسهم في نجاحها دون التسبب بأي مخاطر أو مضاعفات تؤثر على صحة المريض، وتقلل من احتمالات معاناته من الألم أو التورم الناتج عن الزراعة.

 

ويمكن تبسيط الخطوات التي تسير عليها عملية زراعة الأسنان بذكرها كما يلي:

  • تطبيق الطبيب للتخدير الموضعي في الفم، وذلك ما بطريقة الحقن أو باستخدام الحبوب المخدرة.
  • حفر اللثة في المنطقة التي سيتم الزراعة فيها حتى الوصول لعظم الفك، وحفره أيضاً وفق القياسات المحددة.
  • إدخال الغرسات في الثقوب المحفورة في عظم الفك وتركها فترة مناسبة حتى تلتئم مع العظم، وهذه الفترة قد تتراوح ما بين 3-6 أشهر.
  • إنهاء العملية بوضع التيجان على الغرسات الملتئمة مع عظم الفك.